رسائل رمضانية

  • أن يدرك المسلمون أن الصيام والشعور بالجوع والعطش ليس غاية، وإنما رسالة ليلتفت الناس إلى كل جائع وعار ومحتاج.
  • الشعور بالآخر، وألا تأخذنا الدنيا بهمومها ومشاكلها وتنسينا غيرنا من الأهل والجيران وباقي الناس حولنا.
  • رسائل رمضانية لا تعني فقط الطعام والشراب وإطعام الجائع والمحروم، ولكنها رسائل محبة وسلام، يدعونا من خلالها الله تعالى أن نصل الرحم، ونعود المريض، ونبر الوالدين، وأن نعطف على صغيرنا ونوقر كبيرنا.
  • رسائل تخبرنا أن نتقي الله في الظاهر والباطن، وأن نقاوم ضعفنا وتهاوننا، وأن نعود إلى الله خاشعين تائبين.
  • رسائل رمضانية تأمرنا بحفظ ديننا، والالتزام بالفرائض والنوافل، وان نكثر من التقرب إلى الله بالدعاء والعمل الصالح.

حالات رمضانية يتبادلها الناس في شهر رمضان المبارك

نماذج من رسائل رمضانية

نعرض الآن بعضًا من هذه الرسائل فقد يروق لك استخدامها لتهنئة أصحابك ومحبيك:

“هليت يا شهر الصوم مرحب بك.”

 

“هل علينا شهر الرحمة والفغران.”

“جعل الله شهر رمضان شهرا مباركا عليك وعلى أسرتك.”

“ببركة الشهر الكريم سامحني إن كنت أخطأت في حقك.”

“بلغك الله ليلة القدر وحقق لك الأماني.”

“قلوبنا دارك وفي رمضان ما احلى لقاءك يا أعز الحبايب.”

وعند اقتراب الشهر الفضيل من نهايته، يلتمس الناس ليلة القدر فمنهم من يعتكف في المساجد، ومنهم من يلتزم الدعاء متمنيًا أن يدرك الليلة المباركة وينال ثواب الدعاء فيها وتحقيق آماله، وتكثر العطايا والصدقات، ويسارع من لم يخرج زكاته إلى إخراجها مستزيدًا بقدر ما وسع الله عليه من خير.