اقوال وعبارات

اقتباسات محمود درويش عن الوطن

أقوال محمود درويش عن الوطن

تعتبر أقوال محمود درويش عن فلسطين، اجمل ما قيل في حب الوطن، وأجمل ما نظم من شعر، ولا سيما أن محمود درويش كاتب البساطة والجمال، فهو جمع الرقة والرونق، وهذا اجمل ما يمكن فعله في الشعر، فالكلمات بسيطة ومفهومة ولكنها عميقة ومميزة، لذا فدوماً يجب أن تدرس الطلاب أقوال درويش، ليفهموا معنى الوطن، ويكتبوا موضوع تعبير عن الوطن وحب الوطن، فالأوطان تعيش في قلوب أصحابها وتتوج بانتماءهم له، ومن أهم أقوال محمود درويش عن الوطن[1]:

  • ما هو الوطن ؟ ليس سؤالاً تجيب عليه وتمضي إنه حياتك وقضيتك معاً.
  • وأنت تعد فطورك، فكر بغيرك لا تنس قوت الحمام وأنت تخوض حروبك، فكر بغيرك لا تنس من يطلبون السلام) وأنت تسدد فاتورة الماء، فكر بغيرك من يرضعون الغمام وأنت تعود الي البيت، بيتك، فكر بغيرك.. (لا تنس شعب الخيام) وأنت تنام وتحصي الكواكب، فكر بغيرك.. (ثمة من لم يجد حيزا للمنام) وأنت تحرر نفسك بالاستعارات، فكر بغيرك من فقدوا حقهم
  • كأن يديك المكان الوحيد.. كأن يديك بلد.. آه من وطن في جسد.
  • في الكلام وأنت تفكر بالآخرين البعيدين، فكر بنفسك قل: ليتني شمعة في الظلام.
  • سجل أنا عربي ورقم بطاقتي خمسون ألف وأطفالي ثمانية وتاسعهم سيأتي بعد صيف فهل تغضب.. سجل أنا عربي وأعمل مع رفاق الكدح في محجر وأطفالي ثمانية أسل لهم رغيف الخبز، والأثواب والدفتر من الصخر ولا أتوسل الصدقات من بابك ولا أصغر أمام بلاط أعتابك فهل تغضب.
  • النسيان هو تدريب الخيال على احترام الواقع.
  • فارسٌ يُغمد في صدر أَخِيِه خنجراً بسم الوطنْ ويصلي لينال المغفرةْ.
  • في اللامبالاة فلسفة، إنها صفة من صفاة الأمل.
  • هناك حب يمر بنا فلا هو يدري ولا نحن ندري.
  • في حضرة الموت لا نتشبث إلا بصحة أسمائنا.
  • أن تكون فلسطيني يعني ان تصاب بأمل لا شفاء منه.
  • خبئي الدمع للعيد فلن نبكي سوى من فرح.
  • سنصير شعبا حين لا نتلو صلاة الشكر للوطن المقدس، كلما وجد الفقير عشاءه.. سنصير شعبا حين نشتم حاجب السلطان والسلطان، دون محاكمة.
  • عام يذهب وآخر يأتي وكل شيء فيك يزداد سوءا يا وطني.
  • وكن من أنت حيث تكون واحمل عبء قلبك وحده.

كتابات محمود درويش عن الوطن

  • الحنين هو مسامرة الغائب للغائب، والتفات البعيد إلى البعيد.
  • لولا الحنين إلى جنة غابرة لما كان شعر ولا ذاكرة ولما كان للأبدية معنى العزاء. أريد قلبا طيبا لا حشو بندقية.
  • حاصر حصارك لا مفر قاتل عدوك لا مفر سقطت ذراعك فالتقطها  وسقطت قربك فالتقطني، واضرب عدوك بي  فأنت اليوم حر وحر وحر.
  • علينا الا نلوم المفجرين الانتحاريين نحن ضد المفجرين الانتحاريين، لكن يجب علينا أن نفهم
  • ما الذي يدفع هؤلاء الشباب للقيام بتلك الأفعال  انهم يريدون تحرير أنفسهم من هذه الحياة المظلمة إنها ليست الإيديولوجية، بل اليأس إلى حكمة المحكوم بالإعدام لا أشياء أملكها فتملكني.
  • بلد يولد من قبر بلد.. ولصوص يعبدون الله كي يعبدهم شعب.. ملوك للأبد وعبيد للأبد.
  • أعترف بأني تعبت من طول الحلم الذي يعيدني إلى أوله وإلى آخري دون أن نلتقي في أي صباح.
  • لي حكمة المحكوم بالإعدام لا أشياء أملكها فتملكنِ.
  • خبئي الدمع للعيد فلن نبكي سوى من فرح.
  • وكن من أنت حيث تكون واحمل عبء قلبك وحده.
    عام يذهب وآخر يأتي وكل شيء فيك يزداد سوء يا وطني. قصب هياكلنا وعروشنا قصب في كل مئذنة حاو ومغتصب يدعو لأندلس إن حوصرت حلب. وليس لنا في الحنين يد وفي البعد كان لنا ألف يد سلام عليك، افتقدتك جدا.. وعلي السلام فيما افتقد.
  • الهوية هي فساد المرآة التي يجب أن نكسرها كلما أعجبتنا الصورة.
  • أمشي بين أبيات هوميروس و المتنبي و شكسبير امشي وأتعثر كنادل متدرب في حفلة ملكية.
  • وحين أحدق فيك أرى مدنا ضائعة أرى زمنا قرمزيا أرى سبب الموت و الكبرياء أرى لغة لم تسجل.
    أعترف بأني تعبت من طول الحلم الذي يعيدني إلى أوله وإلى آخري دون أن نلتقي في اى صباح.
  • لا أخجل من هويتي، فهي ما زالت قيد التأليف؛ ولكني أخجل من بعض ما جاء في مقدمة ابن خلدون.
  • في الهدوء نعيم وفي الصمت حياة وما بين الإثنين تفاصيل لا أحد يدركها.
  • لو كان حراً ، لما صار أسطورة
  • إن رجعت إلي البيت، حيا، كما ترجع القافية بل خلل، قل لنفسك: شكرا.
  • أريد قلبا طيبا لا حشو بندقية.
  • لولا الحنين إلى جنة غابرة لما كان شعر ولا ذاكرة ولما كان للأبدية معنى العزاء.
  • لا بأس من أن يكون ماضينا أحسن وأفضل من حاضرنا، و لكن الشقاء الكامل أن يكون حاضرنا احسن وأفضل من غدنا. يا لهاويتنا كم هي واسعة.
  • مجازاً أقول : انتصرتُ ،مجازاً أقول خسرتُ ، ويمتد وادٍ سحيقٌ أمامي ، وأَمتدُّ في ما تبقَّى من السنديانْ ، وثمة زيتونتان تؤلمانني من جهاتٍ ثلاث ويحملني طائرانْ إلى الجهة الخاليةْ من الأَوْج والهاويةْ لئلا أقول : انتصرتُ لئلا أقول : خسرت الرهان.

أجمل ما قال محمود درويش عن الوطن

  • أمشي بين أبيات هوميروس و المتنبي و شكسبير.. أمشي وأتعثر كنادل متدرب في حفلة ملكية. في حضرة الموت لا نتشبث إلا بصحة أسمائنا. وسألني هل أنا + أنا = اثنين قلت: أنت وأنت أقل من واحد.
  • وحين أحدق فيك أرى مدنا ضائعة أرى زمنا قرمزيا أرى سبب الموت و الكبرياء أرى لغة لم تسجل.
  • أطيلِ وقت زينتك الجميل، تشمسي في شمس نهديك الحريريين، وانتظري البشارة.أشهد أنني حي وحر حين أنسى.
  • أشياؤنا تموت مثلنا لكنها لا تدفن معنا.
    إذا لم تخطيء في كتابة كلمة نهر، فسيجري النهر في دفترك.
  • فإن ما هي أسباب الوفاة كثيرة من بينها: وجع الحياة.
  • وأنا تركت لك الكلام على عيوني لكن، أظنك ما فهمت.
  • أن نكون ودودين مع من يكرهوننا وقساة مع من يحبوننا، تلك هي دونية المتعالي وغطرسة الوضيع. لا ليل يكفينا لنحلم مرتين.
  • لو يذكر الزيتون غارسه لصار الزيت دمعا. الخطابة هي الكفاءة العالية في رفع الكذب إلى مرتبة الطرب، وفي الخطابة يكون الصدق ذلة لسان.
  • تعرف ما هو الوطن ليس سؤالا تجيب عليه وتمضي إنه حياتك وقضيتك معا.
  • سنصير شعبا حين لا نتلو صلاة الشكر للوطن المقدس، كلما وجد الفقير عشاءه سنصير شعبا حين نشتم حاجب السلطان والسلطان، دون محاكمة.
  • الحنين هو مسامرة الغائب للغائب، والتفات البعيد إلى البعيد.
  • لو يذكر الزيتون غارسه لصار الزيت دمعا.
  • من سوء حظي نسيت أن الليل طويل ومن حسن حظك تذكرتك حتى الصباح.
  • أحببتك مرغما ليس لأنك الأجمل بل لأنك الأعمق فعاشق الجمال في العادة احمق.
  • ما هو الوطن ؟ هو الشوق إلى الموت من أجل أن تعيد الحق والأرض ليس الوطن أرضا ولكنه الأرض والحق معا. الحق معك، والأرض معهم.
  • وليس لنا فِي الحنين يد وفي البُعد كان لنا ألف يد سلامٌ عليك، افتقدتك جدًا وعليّ السَلام فِيما افتقِد.
  • أن تصدق نفسك أسوأ من أن تكذب على غيرك.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى